Daheshville Forums  

Go Back   Daheshville Forums > Daheshville U.S.A. > Memorial > The Madga Hadad Memorial

Notices

Reply
 
Thread Tools Display Modes
  #1  
Old 04-25-2009, 11:31 PM
Daheshville's Avatar
Daheshville Daheshville est déconnecté
Administrator
 
Join Date: May 2006
Posts: 664
Default "Join My Remains to Her Remains" by Doctor Dahesh

This beautiful piece is part of the list of pieces that were read during Doctor Dahesh's funeral — as per his own request. It is titled:
"Join My Remains to Her Remains"


ضموا رفاتي إلى رفاتها

عندما تدق ساعتي الأخيرة السعيدة .
معلنةً إنتهاء آلامي في عالم أرض الشقاء والعناء .
وتهبط روح الطهر لترافقني إلى عالم البهاء والهناء .
فأغول معها بمرح وحبور . وفروح وسرور .
قاطعاً المسافات مرتقياً الأبعاد السماوية .
يدفعني الشوق الذي يقصر عنه وصفي كي اجتمع بمجدا الحبيبة . . . مجدا المفداة .
إذ ذاك . . . اطلب اليكم يا أحبائي أن تضموا رفاتي إلى رفاتها .
كي يطمئن جسدي الترابي الفاني بالمكوث معها مثلما تكون روحي الخالدة الشجية قد انتشت من امتزاجها بروحها النقية ! ! . . .
عندما تقفل عيناي . وتثقل أذناي . وتصفر وجناتي . . .
وتهمد حركات الحياة في جسدي الراقد رقاده الأبدي .
وتنطلق روحي في المسافات الزرقاء اللانهائية .
باحثةً عن روح ( مجدا ) التي بكيتها كثيراً . ونشدتها كثيراً . وحزنت عليها كثيراً . . .
حتى تجدها في فراديس الحب الحقيقي الخالد .
فتمتزج بها وتغمرها بعطفها ولطفها وحنانها الابدي . . .
إذ ذاك . . . أرجوكم يا أعزائي الأوفياء أن تجمعوا بين رفاتي ورفاتها .
كي يطمئن جسدي الغريب بالقرب من جسدها العجيب .
مثلما تكون روحي الفرحة قد امتزجت بروحها المرحة ! !. . .
عندما يقف قلبي عن ضرباته المعتادة .
ويصبح جسدي كمية مهملة لا شأن لها .
وتدب برودة الموت في أطرافي المتصلبة .
وتنسج يد الفناء رسومها الغريبة على أسارير وجهي الشاحب .
وتسبح روحي منقبةً عوالم النجوم عن مجدا التي احبتها روحي .
وتجوس الفراديس الإلهية حتى تكتشف مقرها الخلاب .
وتحيا بقرب روحها اللطيفة .
وترتشف معها كؤوس المسرات الروحية .
إذ ذاك . . . اضرع اليكم يا خلاني الأمناء .
أن تمزجوا رفاتي الخامدة برفاتها اللطيفة الهامدة .
كي يطمئن جسدي البالي .
لانضمامه إلى جسدها الغالي .
مثلما تكون روحي الشقية .
قد سعدت باجتماعها بروحها الزكية .
عندما تنظرون جثتي التي غادرتها الروح .
وتشاهدون السكينة الخرساء الأبدية التي تغمرها .
وتلمسون جلال الموت يظللني بجناحيه الكئيبتين .
وتخاطبوني فلا تسمعون مني الجواب . . .
لا تحزنوا علي إذ ذاك . . . ولا تنتحبوا .
لأنني أكون إذ ذاك قد اجتمعت بروح مجدا الحبيبة .
مجدا المفداة . فتاة أحلامي الذهبية . وربة آمالي الشعرية .
مجدا من ضحت بحياتها لأجل حياتي . وبذلت روحها لأجل روحي .
وأوصيكم يا أحبائي الأعزاء أن تضموا رفاتي مع رفاتها .
كي يبتهج جسدي بانضمامه إلى جسدها .
مثلما تكون روحي الحائرة .
قد اجتمعت بروحها الطاهرة ! ! . . .

م





Last edited by Daheshville; 04-25-2009 at 11:34 PM.
Reply With Quote
Reply

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump


All times are GMT -4. The time now is 11:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Copyright © 2006 - 2017 by StudioView Interactive, LLC.